من مواعظ أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (3)

روى الحافظ ابن الجوزي الحنبلي في كتاب "صفة الصفوة" ما نصه:

* عن الحسن، عن عليٍّ عليه السلام قال: " طوبى لكلِ عبدٍ نُومَةٍ عرفَ الناس ولم يعرفه الناس، عرفه الله برضوان، أولئك مصابيح الهدى يكشفُ الله عنهم كل فتنة مظلمة، سيُدخلهم الله في رحمةٍ منه، ليسوا بالمذاييع البُذُر ولا الجفاةِ المرائين".
* وعن عاصمِ بنِ ضَمْرة، عن علي عليه السلام :" ألا إنَّ الفقيهَ كل الفقيه الذي لا يُقنط الناسَ من رحمة الله ولا يؤمنهم من عذاب الله، ولا يُرخّصُ لهم في معاصي الله، ولا يدَع القرءانَ رغبةً عنه إلى غيره، ولا خير في عبادةٍ لا عِلم فيها، ولا خيرَ في علم لا فهم فيه، ولا خيرَ في قراءة لا تدبُّر فيها".
* وعن الشّعبي أن عليا عليه السلام قال :" يا أيّها الناس خذوا عني هؤلاءِ الكلمات، فلو ركبتم المطي حتى تُنضوها ما أصبتم مثلها: لا يرْجُونَّ عبدٌ إلا ربَّه، ولا يخافنَّ إلا ذنبَه، ولا يستحيي ـ إذا لم يعلم ـ أن يتعلمَ، ولا يستحيي ـ إذا سئل عما لا يعلم ـ أن يقول: لا أعلم. واعلموا أن الصبرَ من الإيمانِ بمنزلة الرأسِ من الجسد، ولا خيرَ في جسدٍ لا رأسَ له".
* وعن أبي عبدِ الرحمن السلمي، عن عليّ بن أبي طالبٍ قال: " أوحى الله عز وجل إلى نبي بينَ الأنبياء أنّه ليس من أهل بيتٍ ولا أهلِ دار ولا أهلِ قرية يكونونَ لي على ما أحبُّ فيتحولونَ عن ذلكَ إلى ما أكره إلا تحولتْ لهُم مما يحبونَ إلى ما يكرهون، وليسَ من أهل بيتٍ ولا أهل دار ولا أهلِ قرية يكونونَ لي على ما أكرهُ فيتحولون من ذلكَ إلى ما أحب إلا تحولتْ لهم مما يكرهونَ إلى ما يحبّون".