نصيحة السبكي لابنه الأكير

نصيحة الحافظ تقي الدين السبكي رحمه الله لابنه الأكبر:

أَبُنيَّ لا تُهْمِلْ نَصيحتِيَ التي * أُوصيكَ واسْمَعْ مِنْ مقالَتي تَرْشُدِ
احْفَظْ كتابَ اللهِ والسُّننَ التي * صَحَّتْ وفِقْهَ الشَّافعيِّ مُحمَّدِ
وتعَلَّمِ النَّحْوَ الذي يُدْني الفَتى * مِنْ كلّ فَهْمٍ في القُرَانِ مُسَدَّدِ
واعْلَمْ أُصولَ الفِقْهِ علمًا مُحْكمًا * يَهْديكَ للبَحْثِ الصَّحيحِ الأيَّدِ
واسْلُكْ سبيلَ الشَّافعيّ ومَالكٍ * وأبي حَنيفَةَ في العُلُومِ وأَحمَدِ
وطريقَةَ الشَّيخِ الجُنيْدِ وصَحْبِهِ * والسَّالكِينَ طريقَهُم بِهِمُ اقْتَدي
واتْبَعْ طريقَ المُصطفى في كلّ ما * يأتي بِهِ منْ كُلّ أمْرٍ يُسْعِدِ
واقْصِدْ بِعِلْمِكَ وجْهَ ربّكَ خالِصًا * تَظْفَرْ بسُبْلِ الصَّالحينَ وتَهْتَدي
واخْشَ المُهيْمِنَ وائْتِ مَا يدعو إليـ * ــهِ وانْتَهي عَمَّا نهَى وتَزَهَّدِ
وارْفَعْ إلى الرَّحمنِ كُلَّ مُلِمَّةٍ * بِضَراعةٍ وتَمَسْكُنٍ وتَعَبُّدِ
واقْطَعْ عنِ الأسبابِ قلبَكَ واصْطَبِرْ * واشكُرْ لِمَنْ أولاكَ خَيْرًا وَاحْمَدِ
وعليْكَ بالوَرَعِ الصَّحيحِ ولا تَحُمْ * حوْلَ الحِمى واقْنُتْ لربّكَ واسْجُدِ
وخُذِ العلومَ بهِمَّةٍ وتَفَطُّنٍ * وقريحةٍ سمْحاءَ ذاتِ تَوَقُّدِ
واسْتَنْبِطِ المَكنونَ مِنْ أسرارِها * وابحَثْ عنِ المعْنى الأسَدّ الأرشَدِ
وعلَيْكَ أرْبابَ العلومِ ولا تَكُنْ * في ضَبْطِ ما يُلقونهُ بِمُفنّدِ
فإذا أتَتْكَ مقالةٌ قدْ خالفَتْ * نصَّ الكتابِ أوِ الحديثِ المُسنَدِ
فاقْفُ الكتابَ ولا تمِلْ عنْهُ وقِفْ * مُتَأدّبًا معْ كُلّ حِبْرٍ أوْحَدِ
فلُحُومُ أهلِ العِلمِ سُمَّتْ للجُنَا * ةِ عليهِمُ فاحْفَظْ لِسانكَ وابْعُدِ
هَذي وَصيَّتيَ التي أوصِيكَها * أكرِمْ بِهَا منْ والِدٍ مُتوَدّدِ