زعم محمد رجب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم هو طالب انتحار!!!
 

فهو يقول في شريط له: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا فارقه جبريل يشعر بفراغ كبير. بعض الأوقات كان يصعد إلى الجبل يريد أن يلقي بنفسه من الجبل، يعني انتحار، لما يرى من شدة الشوق إلى روحانية الملك". وذلك في شريط له بتاريخ 26/3/1996 يتضمن تفسير بعض سورة المائدة على زعمه اهـ.

الرد: فضّ الله فم من يقول ذلك، وينسب إرادة الانتحار وقتل نفسه للنبيّ عليه الصلاة والسلام. فهو إن كان يعني أن النبيّ كان يعتقد جواز الانتحار ومع ذلك أراد فعل ذلك فقد نسب إليه تحليل معصية هي أكبر المعاصي بعد الكفر. إن كان يعني بكلامه هذا أن الرسول أراد الانتحار ونوى من غير استحلال فقد جعل نفسه مصممًا أن يقتل نفسه وهذا أكبر الكبائر بعد الكفر. والرسول بريء من الأمرين إنما كان قصده أن يطلع على ذُرى الجبل ليلقي نفسه تخفيفًا لأثرِ الشوق للوحي الذي فترَ عنه لأنه يعلم أن إلقاء نفسه من ذُرى الجبال لا يؤد به إلى أدنى أذى. فمن فسّر هذا الحديث على أحد الوجهين المذكورين فقد كفر، إذ نسب خير خلق الله وأتقى خلق الله إلى الكفر في حال، وإلى قصْد أكبر معصية بعد الكفر في الحال الآخر، فتبين بهذا أن محمد رجب ديب متلاعب بدين الله.