اعلم أن إيرادنا لترجمة الحافظ ابن حجر والحافظ البيهقي رحمهما الله هو ردّ على الوهابية التي كفرتهما والعياذ بالله تعالى.

وقد أدّت وقاحة محمد بن عثيمين إلى القول في كتابه "لقاء الباب المفتوح" بأن الحافظ ابن حجر العسقلاني والحافظ النووي ليسا من أهل السنة. (انظر الكتاب المسمى لقاء الباب المفتوح: الغلاف ـ صحيفة 42-43 )

فهذا دأب الوهابية تكفير الأمة الإسلامية. حيث كفر ابن تيمية (شيخ الكفر) في كتابه "اقتضاء الصراط المستقيم" ص 389ـ395  عبد الله بن عمر لتتبعه الأماكن التي صلى فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم.

اقرأ رسالة: الوهابية تكفّر الأمة الإسلامية والحق أنهم هم الكفار.