يتابع الكاتب فيدعي أن المحدّث الشيخ الهرري حفظه الله أفتى بجواز القمار واليانصيب والربا.

 

الرد: لقد فهم الأخوة القرّاء من هذا الرد المختصر واتضح لهم مدى افتراء الكاتب وإن أسند ذلك إلى أرقام صفحات.

فهاك أيّها المنصف ما قاله المحدث الشيخ عبد الله الهرري حفظه الله في بغية الطالب ص 312 طبعة ثالثة بنصه :"يحرم الربا فعله وأكله وأخذه وكتابته وشهادته" اهـ.

ويقول حفظه الله في بغية الطالب أيضًا ص 403 طبعة ثالثة :"ومن معاصي اليدين اللعب بالنرد وكل ما فيه قمار" اهـ.

وقد بيّن المحدّث الشيخ الهرري في صريح البيان (ص136) أن شراء اليانصيب حرام ثمّ بيّن كيفية التوبة من ذلك نقلاً عن العلماء كالغزالي وابن عابدين وابن حجر الهيتمى والعز بن عبد السلام وغيرهم فلم تفترون عليه؟ وهل لكم أن تبيّنوا للناس كيفيّة التوبة من ذلك أم لا تعرفون كيفية التوبة فأنكرتم على العلماء ذلك.

أخي المسلم:

إن زعيمهم ابن تيمية الحرّاني يقول بأنّ الربا بين المسلم والكافر حلال نقل ذلك صاحب كتاب الإنصاف عنه (ج5/ص53)، (وقد صحّحه وحقّقه الشيخ الوهابي محمد حامد الفقي) فهل سيعملون منشورًا ضدّه ام ينقطع عنهم المال؟!