ولبيان جهل الكاتب في علم الحديث ذكر في منشوره حديثًا للنبيّ صلى الله عليه وسلم ثمّ قال: صحيح النسائي.

 

الردّ: فهلاّ دلّ المسلمين أين هذا الكتاب الذي جمعه الحافظ النسائي وسماه صحيح النسائي، بل أدنى طالب في الحديث يعرف أن الكتاب يسمّى: سنن النسائي.