ثم يتابع الكاتب فيقول "إن الحبشي يقول الإيمان مجرّد الاعتقاد في القلب" من غير أن يسند هذا إلى كتب الشيخ لأنه لا وجود له فيها.

 

الردّ: يقول المحدث الشيخ عبد الله الهرري حفظه الله في كتابه الدليل القويم (ص7): "اعلم أن الإسلام والإيمان متلازمان فلا يصح كل منهما بدون الآخر فالنطق بالشهادتين لا يُقبل عند الله بدون التصديق بالقلب والتصديق القلبي لا يقبل عند الله بدون النطق، قال الإمام أبو حنيفة رضي الله عنه: "فهما كالظهر مع البطن"، قال الإمام النووي: "من صدّق بقلبه ولم ينطق بلسانه فهو كافر مخلّد في النار بالإجماع" اهـ بحروفه.